دفن مرسي
دفن مرسي

إنتقدت الهيئة العامة للاستعلامات في مصر، تغريدات لسارة ليا واتسون المسؤولة في منظمة “هيومن رايتس ووتش ” والتي اتهمت الحكومة المصرية بالتسبب في وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، واعتبرت الهيئة التابعة لرئاسة الجمهورية في مصر، أن ما كتبته واتسون على تويتر، بعد إعلان خبر وفاة مرسي، “ادعاءات كاذبة”.

واتهم البيان الذي صدر مساء أمس، الاثنين 17 جوان 2019، “هيومن رايتس ووتش”، بأنها تواصل “تدوير الأكاذيب” وأنها “تستبق الأحداث بدوافع سياسية”،

وقال بيان الهيئة العامة للاستعلامات، إن “المعلومات الوحيدة الموثوقة التي صدرت في وفاة مرسي كانت البيان الذى أصدره النائب العام، الذي تضمن الملابسات الأولية المتعلقة بالوفاة، وصرح فيه بأنه سيوافي بالمزيد من التفاصيل حيال وفاة الرئيس المعزول المتوفي بعد اتمام فحص الجثمان من قبل الطب الشرعي”.

وأضاف بيان الهيئة العامة للاستعلامات، أن ” ما يؤكد زيف مزاعم (واتسون) أن آخر طلب رسمي إلى المحكمة تقدم به الرئيس المعزول المتوفي بخصوص حالته الصحية كان في 19 نوفمبر 2017 بطلب موافقتها أن يعالج على نفقته الخاصة، وهو ما استجابت له المحكمة”، على حد وصف البيان.

كانت سارة ليا واتسون، المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش في الشرق الوسط، قالت في تغريدة لها على تويتر إن وفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي “كانت متوقعة”، معتبرة أن وفاة مرسي “أمر فظيع لكنه كان متوقعا بالكامل”، مضيفة أن “الحكومة فشلت في السماح له بالحصول على الرعاية الطبية اللازمة، وعرقلت الزيارات العائلية”، مشيرة إلى أن المنظمة كانت تعد تقريرا عن وضعه الصحي بالسجن.

و من جهة أخرى نشرت اليوم الثلاثاء اولى الصور للمقبرة التي دُفن فيها محمد مرسي .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here